طرق علاج الشفة الأرنبية

    يولد يوميا آلاف الأطفال يوميا بمرض الشفة الأرنبية ، ويحتار الأباء والأمهات مبدئيا في كيفية علاج هذا المرض ، وتبدء عدة أسئلة تطرح منها مثلا ما هو السن المناسب لإجراء عملية التجميل ؟ ما هي مدى نجاحها؟ تأثيرها على الطفل ؟

    في هذا المقال سنناقش جديا الأسباب والأعراض وايضا طرق العلاج:

     

    ما هي أعراض الشقة الأرنبية؟

    الشفة المشقوقة والحنك المشوق هي فتحات أو انشقاقات في الشفة العليا أو سقف الفم (الحنك) أو كليهما. تحدث الشفة المشقوقة والحنك المشقوق عندما لا تلتحم أنسجة الوجه عند أحد الأجنة بشكل كامل.

    إن الشفة المشقوقة والحنك المشقوق من بين التشوهات الخلقية الأكثر شيوعًا، فهما عادة ما يحدثان كتشوهات خلقية منفصلة، ولكنهما أيضًا يرتبطان بالعديد من الحالات المرضية أو المتلازمات الجينية الموروثة.

    يمكن أن يكون إنجاب طفل مصاب بشق أمر مزعج، ولكن يمكن تصحيح الشفة المشقوقة والحنك المشقوق. في معظم الرضع، يمكن أن تعمل سلسلة من العمليات الجراحية على استعادة الوظيفة الطبيعية للفم والوصول إلى مظهر أكثر طبيعية بأقل ندبات.

    ما هو مظهرها ؟

    • شق في الشفة أو أعلى الفم (الحنك) وهو قد يُؤثر على جانب من الوجه أو الجانبين
    • شق في الشفة ويمكن أن يظهر على شكل ثلمة صغيرة على الشفة فقط أو يَمتد من الشفة حتى اللثة العليا والحنك إلى أسفل الأنف
    • شق في سقف الحنك وهو لا يُؤثر على مظهر الوجه.

    تأثير الشفة الأرنبية؟

     

    • صعوبات في التغذية
    • صعوبات في البلع، مع احتمال خروج السوائل أو الطعام من الأنف
    • صوت أنفي عند التحدث.
    • عدوى الأذن المزمنة.

     

     

     

    ما هو الأسباب الرئيسية لظهور الشفة الأرنبية لطفلك؟

     

    تظهر حالات الشفة المشقوقة والحنك المشقوق عندما لا تلتحم الأنسجة الموجودة في وجه الطفل وفمه بالشكل الصحيح. في الحالات الطبيعية،

    تلتحم الأنسجة التي تشكل الشفة والحنك مع بعضها في الشهرين الثاني والثالث من الحمل. ولكن في حالة الأطفال المصابين بالشفة المشقوقة والحنك المشقوق،

    لا يحدث الالتحام مطلقًا أو يحدث بصورة جزئية فقط، مما يؤدي إلى ترك فتحة (شق).

    يعتقد الباحثون أن معظم حالات الشفة المشقوقة والحنك المشقوق تكون ناتجة عن تفاعل العوامل الوراثية والبيئية. لم يتم اكتشاف سبب محدد في العديد من الأطفال.

    قد تقوم الأم أو قد يقوم الأب بتمرير جينات تتسبب في حدوث الإصابة بالحالات المذكورة، سواء بصورة مستقلة أو كجزء من متلازمة وراثية تتضمن الشفة المشقوقة أو الحنك المشقوق

    كإحدى علاماتها. في بعض الحالات، يرث الأطفال أحد الجينات التي تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالشق، وبعد ذلك يتسبب أحد العوامل البيئية في حدوثه.

    علاج الشفة الأرنبية :

    تتم معالجة الشفة الأرنبية من خلال عمليات جراحية تبدء من سن ثلاث أشهر وهناك عمليات اخرى تتبع العملية الاولى عند سن 9 او 10 اشهر.

    ومن الجدير بالذكر ان هناك حالات طبية اخرى يمتد العلاج فيها حتى سن 18 عام في حالات اكثر تعقيدا؟