عملية تجميل الأذن عن قرب

    عملية تجميل الأذن – Otoplasty

    يشكل مظهر الأذنين أو حجميهما هاجساً للكثير من الناس , ممن يملكون أذنين بارزتين للأمام أو بمعنى آخر بعيدتان عن الرأس , مما يجعل هؤلاء الأشخاص يفكرون بالقيام بعملية تجميل للأذن

    و فيما يلي أهم الأسألة التي قد تُطرح عند التفكير بالقيام بهذه العملية .

     

    1. ما هي عملية تجميل الأذن ؟

     

    رأب الأذن , المعروف أيضا باسم جراحة الأذن التجميلية  هو إجراء لتغيير شكل الأذنين أو موضعهما أو حجمهما  , يتم الخضوع لهذه العملية في حال الرغبة بتغيير شكل الأذنين السليمتين

    أو تحسين شكل الأذن المشوهة  بسبب إصابة أو عيب خلقي , و عادةً ما يتم إجراء العملية على الأذنين معاً كي يكون شكل الوجه و الأذنين في تناظر .

     

     

     

    1. هل من الضروري إجراء الجراحة لتصحيح شكل الأذن ؟ وما العمر المناسب لها ؟

     

    ليس بالضرورة إجراء الجراحة دائماً , فهناك حالات ينجح فيها إحداث الفرق من دون تدخل جراحي

    الوقت المناسب لإجراء عملية تجميل الأذن هو عندما يكون الطفل بعمر 5-6 سنوات و اكتمال نمو أذنه بنسبة 90% على الأقل

    و يمكن لأي شخص القيام بهذه العملية بعد هذا العمر , هناك تقنية تدعى قولبة الأذن أو جبيرة

    الأن قد تنجح في حالات الأعمار الصغيرة جداً  ” أول أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الولادة ”

     

    1. ما هو معيار تقييم الأذن كبارزة أو ملائمة ؟

     

    عادة ما تكون الأذن الخارجية بزاوية حوالي º21-º30 إلى جانب الرأس. إذا كانت الزاوية أكثر من 30º  فستظهر الأذنان على أنها بارزة , و قد يكون السبب في هذا العوامل الوراثية

    أو الظروف الصحية المؤثرة على نمو غضروف الأذن و هذا كله يجب ألا يؤثر على قدرة السمع لدى الشخص  ,

    و من الضروري التنويه هنا إلى أن حوالي 30٪ من الأطفال ذوي الآذان البارزة ,

    لديهم آذان تبدو طبيعية عند الولادة ولكن بعد ذلك تبدأ في تغيير شكلها في الأشهر الثلاثة الأولى من الحياة.

     

    1. ما الذي سيحدث خلال العملية ؟

     

    عادة ما يقوم جراح التجميل بإجراء عملية تجميل الأذن, لكن في بعض الأحيان  يقوم جراح الأذن والأنف والحنجرة أو جراح الأطفال بذلك .

    إن كان من سيخضع للعملية طفلاً يتم استخدام مخدر موضعي و إن كان بالغاً يكون التخدير موضعي , ثم يتم شق الأذن ووضع الغرز “قد تكون دائمة”  كي تقوم بتقييد الأذن الخارجية أو الصيوان ,

    في بعض الحالات تتم إزالة بعض الغضاريف , يستغرق الإجراء حوالي ساعة إلى ساعتين , يترك الشق ندبة رقيقة لكنها خلف الأذن تتلاشى مع مرور الوقت.

     

     

    1. ما مخاطر القيام بهذه العملية ؟

     

    تندب :

    في حين أن الندوب دائمة ، إلا أنها ستكون على الأرجح مخفية خلف أذنيك أو داخل تجاعيد أذنيك.

    عدم التناظر في موضع الأذنين .

    قد يحدث هذا نتيجة للتغيرات أثناء عملية الشفاء. أيضا، قد لا تنجح الجراحة في تصحيح عدم التماثل الموجود مسبقا.

    التغيرات في إحساس البشرة :

    يمكن أن يطرأ تغير بشكل مؤقت على إحساس الجلد في المنطقة ,  نادراً ما تكون التغييرات دائمة.

    مشاكل في الغرز :

    يتم استخدام غرز لتأمين الشكل الجديد للأذن , قد تشق هذه الغرز طريقها  إلى سطح الجلد فتطرأ الحاجة  إلى إزالتها ,

    يمكن أن يتسبب هذا بالتهاب الجلد ونتيجة لذلك قد يتم إجراء جراحة إضافية.

    تصحيح مفرط

    يمكن أن يسبب وضع الأذنين الجديد مظهر غير طبيعي , يجعل الأذنين تبدوان و كأنهما مثبتتان تثبيتاً .

    و كأي عمليات جراحية أخر تشكل عملية تجميل الأذن خطر النزيف و العدوى و رد الفعل السلبي للتخدير

     

    المراجع :

    https://www.medicalnewstoday.com/articles/246767#recovery

     

    https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/otoplasty/about/pac-2039482