تجميل الأنف

    عمليات تجميل الأنف إن عملية تجميل الأنف هي واحدة من أصعب العمليات و أكثر العمليات شيوعا في جراحات تجميل الوجه. لأن الأنف له دور جمالي كبير على الوجه حيث انه يقع في مركز الوجه مما يجعل تشوهاته ملحوظة.

    وهو أيضا جزءا مهما في الجهاز التنفسي فهو بوابة الجهاز التنفسي لدخول الهواء للجسد لذلك في أي عملية تجميل لا بد من معالجة المشاكل الوظيفية للأنف قبل إجراء عملية التجميل فيجب مقابلة المريض و إشراكه في خطة العلاج الجراحي و شرح له مسار العملية ولابد من فحص و تحليل الأنف بشكل دقيق.

    شكل الأنف الخارجي يتضمن :

    نوع الجلد وسماكته و لونه و وجود أي ندبات على الأنف. سطح الأنف واستقامته وارتفاعه وانخفاضه و انحرافات الأنف الخارجية. ان الانسجام بين مختلف الوحدات الجمالية للأنف وهي: مقدمة الأنف ،سطح الأنف ،جدار الأنف الجانبي ، فتحات الأنف و جناح الأنف ،والزوايا الجمالية للشفة العليا و الجبهة و الخد .

    ويستخدم برنامج الكمبيوتر الفوتوشوب كأداة جيدة لكي يتخيل المريض كيف سيكون انفه بعد عملية التجميل لكنه لا يمثل أي أهميه بالنسبة للجراح و بالنسبة لنجاح العملية.

    مبدأ جراحة تجميل الأنف هو إعادة تشكيل غضاريف الأنف أما بالنسبة إلى عظم الأنف يتم تضيق عرض أو رفع الأنف عن طريق إضافة عظم طبيعي أو اصطناعي أو إزالة العظم الزائد

    و يتم تصحيح مشاكل التنفس في نفس الوقت إن وجدت عن طريق تعديل الحاجز الأنفي و استئصال جزئي للقرنيات السفلى و معالجة التهابات الجيوب الأنفية عن طريق تنظيفها بالمناظير الأنفية

    ولذلك يجب على أي جراح يقوم بعمليات تجميل الأنف أن يكون لديه شهادتين واحده في أمراض الأنف والثانية في تجميل الوجه

    بعد إجراء عملية تجميل الأنف يتم وضع جبيرة لمده عشرة أيام و لا داعي من وضع حشوات داخل الأنف

    من الطبيعي تورم الأنف بعد إزالة الجبيرة لمدة ثلاثة أسابيع

    و ينصح بعدم التعرض للشمس لمدة ثلاثة أسابيع و عدم ممارسة الرياضة الثقيلة لمده ثلاث أسابيع.

    النتوء العظمي على سطح الأنف :

    هو عبارة عن تقوص عظمي غضروفي على سطح الأنف نتج عن تشوه خلقي أو رضوض

    و يتم علاجه باستئصال النتوء عن طريق الجراحة و تقويم سطح الأنف بشكل مستقيم

    الأنف الأفطس

    يطلق هذا الاسم على الأنف المخفض أو المسطح

    و يؤدي الأنف الأفطس إلى فقدان الجاذبية للوجه و الأنف

    أسبابه:

    – وراثي

    – عرقي عند الأسيوي أو الإفريقي

    – مرضي التهابات الحاجز الأنفي المزمن و أورام الحاجز الأنفي

    – رضوض الأنف ينتج عنه تجمع كيس دموي داخل الحاجز الأنفي و تلف في الحاجز الأنفي الغضروفي

    علاجه :

    عن طريق الجراحة بزرع مواد على سطح الأنف تأخذ من غضاريف الحاجز الأنفي أو صيوان الأذن

    أو عظم من الحوض أو من الأضلاع أو عظم الجمجمة.

    أو مواد اصطناعية مثل السيلكون و المدبور و الكولاجن.

    الأنف المائل

    الأنف المائل أو المنحرف ينتج عن رضوض على الأنف نتيجة صدمه

    ويترافق معه انسداد بالأنف نتيجة انحراف الحاجزالانفي

    يتم معالجته عن طريق عمليه تعديل الحاجز الأنفي و عظم الأنف و مقدمه الأنف إلى الوسط