تجميل الاذن

    عملية تجميل تشوهات صيوان الأذن هي عبارة عن تشوهات في غضروف الأذن و نتوءات الأذن الخارجية و تحدبات وتقعرات الأذن ، يعاني المريض من بروز بالأذن و ضخامة في صيوان الأذن مما يؤدي إلى أزمة نفسيه مزمنة و نقص في الثقة بالنفس و الانطوائية و خصوصا عند الأطفال في سن المدرسة مما يؤثر على تحصيله العلمي ، وتنقسم تشوهات الأذن إلى عدة أنواع:

    ضخامة في محار صيوان الأذن: مما يؤدي إلى بروز الأذن و ازدياد في الزاوية بين صيوان الأذن و عظم الغشاء مما يؤدي إلى ما يسمى في تشوه أذن الخفاش. تشوه نقص حلزون الأذن:مما يؤدي إلى تسطح في صيوان الأذن. تجميل الأذن يهدف إلى تقصير المسافة بين صيوان الأذن و عظم الغشاء و تصغير صيوان الأذن عن طريق تصغير محار الأذن و تخييطه و إنشاء حلزون الأذن

    يكتمل نمو صيوان الأذن بنسبه ٩٠٪ في عمر الست سنوات لذلك من الممكن إجراء تجميل الإذن في هذا العمر قبل دخوله المدرسة لتجنب الأزمات النفسية لدى الأطفال نتيجة تشوه الأذن و سخريه الأطفال من الطفل المصاب بما يسمى أذن الخفاش

    من الممكن تأجيل عمليه تجميل الأذن في ما بعد البلوغ في حال إذا كان التشوه بسيط

    كيفه إجراء عملية تجميل الأذن ؟

    تتم عمليه تجميل الأذن عن طريق إجراء شق جراحي و استئصال جزئي لغضروف محار الأذن و إعادة تشكيله و تخييطه بعظم الغشاء و عملية إنشاء حلزون الأذن عن طريق ثني غضروف الأذن من الخلف و تخييطه واستئصال جزئي للجلد من الخلف .

    ما هي نتائج العملية ؟

    وضع ضماد ضاغط لمدة عشرة أيام ، قد يعاني المريض من مضايقة بسيطة بعد العملية ، و على المريض أن ينام على ظهره لمده اسبوعين ، و على المريض العناية بنظافة الأذن و الجرح و تجنب الكدمات على الأذن و عدم لعب رياضة عنيفة